HABLABAN DE TI.. (Julia Herrera) - (Spagnol - Arab)

Poema dedicado a Marruecos, por el reconocimiento recibido a mi poesía y declamación, así como a la mano, que me abrió la puerta de ese país hermano, para mi desaparecido amigo Mohamed Sibari

*****



Oí hablar de ti
pero jamás.
oí tu voz.
Escuché de tus gentes decir,
pero nada, tú me dijiste.



Los silencios y las miradas.
las palabras y los encuentros,
los dimes y diretes
son los tesoros
que de ti, tengo.

Dime tierra mora
por qué sigue tu lamento,
tan profundo, tan añejo?
los que escondes
entre los ropajes de tu pueblo?.



El Sol y los colores
son el Arco Iris de tu invierno,
el agua inunda tus cuencas
como las arenas en el desierto,
que convertido en océano te arropa
para que nadie mas,
ocupe tu pueblo.


Cuéntame… Sahara,

de tus vendavales

de tu frio y de tu Sol
que me impiden estar
porque si estoy, muero yo.

Dime oasis,
¿en dónde te encuentras?

Oh… agua fresca y cristalina del Lukus
que te exhibes a mi paso
mostrando, tu poderoso caudal,
y brillas con mil estrellas
cuando Ra,
te viene a visitar!

Oye…!
azul penetrante y luminoso
que ciegas mi mirar.
que impregnas el Cielo con tu color
cuando él no sabes,
qué tierra mirar…

Bravo y temible océano
que me provocas y alejas,
tu poder me atrae,
cual Atlas, portando la Tierra.

Te saludo hombre del Atlas,
notorio y libre,
que tu mirada enmarcas,
entre ropas de azul esperanza.
todos sabemos
de tu fortaleza,
sabiduría y estampa.

A ti…
reina mora!
que paseas tus danzas
repleta de joyas,
sedas…
terciopelos y…
perfumes de ámbar!
dando culto a la madre tierra
envuelta en siete danzas.

Dime tierra mora,
porqué, sigue tu lamento,
tan profundo,
tan añejo…

Si tienes todo!
todo…

lo que yo,

no tengo.





تكلموا عنك

سمعتهم يتكلمون عنك
لكن أبدا لم أسمع صوتك
سمعت ناسك يقولون.....

ولكن أنت أبدا
لم تقولي لي شيئا
الصمت و النظرات
و الكلمات و اللقاءات
و الأقاويل
هم الكنوز
التي أمتلكها منك

قولي لي يا أرضا مغربية
لماذا تستمرين في ألمك
العميق جدا و القديم
الذي تخبئين

بين أتواب باديتك
الشمس و الألوان
هم القوس الزمردي لشتائك
الماءيغمر صهاريجك
كالرمال في الصحراء
لكي لا أحدا بعد ذلك أبدا
لن يحتل قراك

إذا كان لديك كل شيء
كل شيء
الذي أنا
لا أمتلك

إحكي لي يا صحراء
من رياحك العاتية
من بردك و من شمسك
الذين يمنعونني أن أكون
لأنه إذا كنت ,سأموت أنا

قولي لي يا أيتها الواحة
أين أنت؟
أريد فقط أن أراك
لما الهذيان
يقطن جراحي
آه يا أيتها المياه الباردة و الصافية لللوكوس

التي تتبخترين عنذ مروري
تظهرين صبيبك المالك
و تللألئين ب آلاف النجوم
لما رع
يأتي لزيارتك

اسمعي
زرقة مخترقة و وضاءة
تعمي نظري
أتمنى أن تصبغي السماء بلونك
لما لا يدري
أي أرض ينظر

محيط لا يهاب أي شيء
الذي يثيرني و يبعدني
قوتك تجذبني
كالأطلس
حاملا للأرض

أحييك يا رجل الأطلس,
شامخ و حر
بنظرتك تؤطر
بين أتواب الزرقة الأمل
كلنا نعلم
قوتك و حكمتك

لك,
ملكة مغربية
التي تتجولين برقصاتك
مثقلة بالجواهر
و الحرير...
المتنوع......
و عطور العنبر
مقدسة الأرض الأم
في دورة سبعة رقصات

قولي لي أيتها الأرض المغربية

لماذا.تستمرين في أنينك,
العميق جدا ,
القديم جدا
إذا كان عندك كل شيء
كل شيء...
الذي أنا



No hay comentarios:

Publicar un comentario